قرية مؤْمِنة.. نورٌ يَتَخلَّق

بوستر قرية مؤمنة 2
الحياة هنا في صحراء جيبوتي – حيث يعيش 40٪ من سكان جمهورية جيوبتي البالغ تعدادهم الرسمي 1 مليون نسمة – حياة صعبة وقاسية خاصة مع قساوة البيئة المحيطة بهم.. وهذا ما جعلها حياة بسيطة جدا، حياة بدائية، حياة رتيبة، هي نفس الحياة التي عاشها أباؤهم وأجدادهم.. يعيشون فيما يشبه البيوت، بعضها مبنية من الصخور، وبعضها من الصفائح الحديدية، والكثير من البيوت مبنية من حصائر مصنوعة من جريد النخل والأشجار الكبيرة، لكن غالبية البيوت قد صنعت من بقايا أشياء مرمية..
L1009602L1004049 - Version 2 L1000070 (1)
يصحو الأهالي مع شروق الشمس، يخرج الرجال للرعي وتلقط الرزق في الأرض، وربما المشي للمدينة لساعات طويلة لبيع ماعز يشتري بثمنها طعاما وحاجات لبيته وأسرته ثم يعود قافلا في نهاية اليوم أو ربما الأيام اللاحقة.. النساء يقومون برعاية الصغار (والملاحظ أنه في كل أسرة لديهم أطفالا صغارا)، كذلك تقوم النساء بالطبخ ومايتطلبه من تجميع أعواد الشجر وإشعال النار لكل وجبة أو طبخة.. كذلك ترى النساء والبنات المتواجدات في القرية يرعون صغار الماعز، ويحلبن الولودات منهم، ومن هذا الحليب يصنعون خبزهم وطعامهم ويشربون منه.. بعدها ترى الأطفال والنساء يتنقلون من بيت لآخر حتى ينقضي اليوم وتستمر حياتهم بتلك الرتابة إلي مغيب الشمس، بعدها الكل يهرع للنوم حيث تتوقف الحياة في الليل بلا كهرباء. ما تلاحظه في تلك الحياة هو تكافلهم وتعاونهم، فهم يعيشون كأسر تربطها قرابات، الرجال يعملون معا، والنساء كذلك يعملون ويقضون اليوم كله معا، والصغار يلعبون معا ويرعون بعضهم حين يغيب الكبار من الرجال والنساء.. صحيح أنها حياة بدائية بسيطة لكنها أسر قوية متماسكة.
L1000005 2
L1004007
L1000119

L1003957 - Version 4

بدأت الحكاية حين زار وفد من لجنة الرحمة العالمية من الكويت في سنة 2013 قرية لاك عسل وقرية عمر جاگعة لتوزيع مواد إغاثية وبعض المؤن، وذلك على عادة مكتب الرحمة هناك أن يتواصل مع الدولة للتعرف على القرى الفقيرة التي تحتاج من وقت لآخر أن تُمد لهم يد العون، نظرا لشدة الفقر والنقص الكبير في المواد الغذائية الأساسية في صحراء جيبوتي، فهناك لازرع ولا ماء من جوف الأرض إلا ما ندر ولا مطر منذ تسع سنوات تقريبا.. لذا تكون الحاجة شديدة للمساعدة لسكان تلك القرى.
L1009458 L1009541
L1009586
في تلك الرحلة الميمونة، زار وفد لجنة الرحمة العالمية أحد البيوت المبنية من الصخر ورأوا هناك أمٌ للتو قد ولدت، وأسمت ابنتها “مؤمنة”، حينها قام المصور عبدالرحمن التركيت بإخراج فيلم عنها ونشره عبر الإنترنت، وأسماه “حياة ليس بها حياة”.. هذا الفيلم وصل برحمة من الله وفضل إلى أسماع الكثيرين، وتهافتت قلوب الكثيرين منهم لفعل شيء ما لمساعدة أولئك.. فكان مشروع “قرية مؤمنة” والذي طرحته الرحمة العالمية ليكون مشروعا تنمويا رائدا على غرار المشاريع التنموية الرائعة التي قامت بها الرحمة هناك في أفريقيا وفي سيريلانكا وأندونيسيا وغيرها من الدول. 
بعد ذلك كان لنا زيارة في شهر مايو 2014 حيث شهدنا وضع حجر الأساس لقرية مؤمنة 1 في قرية لاك عسل وقرية مؤمنة 2 في قرية عمر جاگعة. 
L1000363

سفير دولة الكويت السيد فايز المطيري حفظه الله يلقي كلمة في حفل وضع حجر الأساس لقرية مؤمنة 1،2

L1000208

الأهالي فرحون ببدء عمليات بناء قرية مؤمنة

اليوم، وبعد أقل من سنتين، يجري بناء القريتين بشكل متواصل وقريبا سيكون الافتتاح. صحيح أن سكان القرى لا زالوا في بيوتهم البسيطة، ولازالت حياتهم صعبة وشديدة، لكنهم يشهدون يوميا من بيوتهم تلك الأعمال الإنشائية لفريق الرحمة الهندسي، من التخطيط الأرضي ثم جلب مواد ومعدات البناء ثم وضع الأساسات، والآن يشهدون ارتفاع البنيان للقرية التي ستكون ليس فقط سكنا لهم، ولكنها ستكون مهبط أحلامهم واستقرارا لهم في موطن آبائهم وأجدادهم، ووالأهم من ذلك أنه سيكون صرحا يتعلم فيه أبناؤهم. 
L1007229

المهندس خالد وفريقه الهندسي الميداني من مكتب الرحمة العالمية في جيبوتي يقومون بالقياسات ووضع العلامات الأولية لمخطط قرية مؤمنة 2، وهنا قد بدؤوا بمخطط المسجد أولا طلبا للبركة والخير

L1007253L1007251L1007196

L1004142L1003855L1003858
بعد شهور قليلة من الآن، ما سيتغير عليهم أنه سيصبح لدى كل أسرة منزلا مصنوعا من الطابوق، يحميهم من حر الشمس وتقلب الأحوال الجوية، سيكون لديهم مكانا نظيفا آمنا لهم ولأبنائهم، سيكون للأم مطبخا تحضر فيه وجبات نظيفة على البوتاغاز لأسرتها، والأهم من ذلك أنه سيكون للأولاد والبنات مدرسة نظامية يقضون نهارهم كل يوم فيها، يتعلمون اللغة العربية والفرنسية والإنجليزية، ويتعلمون دينهم الإسلامي، ويتعلمون كذلك العلوم الحديثة كالعلوم والرياضيات والأحياء والفيزياء والكيمياء للسنوات الدراسية المتقدمة وذلك حسب المنهج الذي عملت عليه وطورته لجنة الرحمة العالمية بالتعاون والتنسيق مع وزاة التربية في جمهورية جيبوتي. سيكون من ضمن أولئك الطلبة والطالبات حفظة للقرآن، وسيكون منهم أوائل على مستوى الجمهورية، وسيكون منهم أطباء ومهندسون ومعلمون وموظفون في الحكومة والقطاع الخاص.. كذلك سيكون منهم مهنيون يتعلمون مهنا حرفية في الورش الصناعية في المدرسة الثانوية في المجمع.. سنوات قليلة وسنشهد بإذن الله تغيرا كبيرا في هذه الرقعة من الأرض..
سنرى نور العلم بعد أن كان الغالبية أميون..
سنرى أطفال قرية لاك عسل والقرى المحيطة بها على مقاعد الدراسة ينهلون من العلم ويرتقون به..
سنرى نور المدنيّة في صحراء قاحلة..
سنرى مآذن تهوي إليها أفئدة الناس..
سنرى قرى تنشأ من بعدُ فيها كهرباء وماء وشبكة طرق ومدارس ومستشفيات..
إنه نـورٌ يتخـلَّق.. وماهذا إلا بفضل من الله وتوفيق.. وأيادٍ خيرة ساقها الله لفعل هذا الخير..
نسأل الله أن يكون في ميزان حسناتهم؛ كل من أعطى، وكل من أنفق، وكل من ساهم، وكل من دعى، وكل من سهل، وكل من نشر، والأجر كذلك لكل من خطط واجتهد وعمل في الميدان فجعل هذا الحلم واقعا.
L1000372

الطفلة مؤمنة في حضن أمها بعد مرور عام على ولادتها، في حفل وضع حجر الأساس لقرية مؤمنة، والتي تمت تسميتها تيمنا باسمها ذو المعاني الجميلة

معنى تَخَلَّقَ:
(في اللغة) تشكَّلَ.
(في البيئة والجيولوجيا) تَكَوُّنْ معادن جديدة في الصخور بعد تصلبها نتيجة إحلال عناصر جديدة فيها، تتسرب إليها من المياه الجوفية التي تتخلَّلها.

Screen Shot 2015-08-19 at 12.36.35 PM

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: